أخطاء يرتكبها البعض في أنظمة تخسيس الوزن - تِــNETـــقْ

الخميس، 18 فبراير، 2016

أخطاء يرتكبها البعض في أنظمة تخسيس الوزن



غالبا عندما يُفكر شخص ما في إنقاص وزنه واتباع نظام تخسيس الوزن، فإنه يحرم نفسه من الطعام بالمعنى الحرفي! بمعنى أنه قد يتناسى تناول وجبتي الإفطار والعشاء ويكتفي بنوع محدد من الخضار والفاكهة لتناولها ويتجنب تناول بعض الأصناف تماما، لكن النهاية تكون مخيبة للآمال بأن لا يجد النتائج المرغوبة، أليس كذلك؟

فغالبا ما يتبع الناس أنظمة تخسيس خاطئة لا تساعدهم بفقدان الوزن بالشكل المطلوب أو فقدان سريع ثم زيادة أسرع بالوزن وهي نتائج عكسية متوقعة للحرمان من الطعام. وفيما يلي عدد من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها متبعو أنظمة تخسيس الوزن غالبا.

أخطاء عند اتباعك لنظام تخسيس الوزن


تجنب تناول الكربوهيدرات

إن تجنب تناول الكربوهيدرات في نظام غذائي معين يؤدي للشعور بالمزيد من الجوع، ذلك لأن الكربوهيدرات تُعطي الشعور بالشبع الذي يمنعك عن تناول الطعام بكثرة، واقتطاع تناول الكربوهيدرات من النظام الغذائي يؤدي بالنهاية إلى تناول المزيد من الطعام أكثر من حاجة الجسم عادة.

تناول الكثير من المكسرات والفاكهة
العديد من الأشخاص يجدون تناول المكسرات النيئة والفاكهة بكثرة أمر جيد من أجل تخسيس الوزن في أي نظام غذائي صحي، لكن في الواقع قد لا يكون هذا صحيحا تماما! فالفواكه والمكسرات عادة ما تحتوي على نسب مرتفعة من السكريات / الدهون، واستهلاكها الكبير يؤدي إلى زيادة الوزن وليس العكس!


تناول المزيد من البروتين
صحيح أن البروتينات مهمة لبناء العضلات، لكن استهلاك اللحوم بزيادة يؤدي إلى تخزين الفائض من البروتين في الجسم على شكل دهون. 

استبدال الطعام بألواح البروتين الجاهزة
مؤخرا، انتشرت في متاجر الأغذية الصحية ما يُعرف بألواح البروتين الجاهزة التي يزعم منتجوها أنها توفر حاجة الجسم الأساسية من البروتين. لكن الحقيقة أنها تتكون من سكر وذرة ومجموعة من الأشياء المعالجة التي لا تُغني عن تناول الطعام، كما أنها لا تقي من الجوع نهائيا.

تجنب تناول وجبة الفطور
الشيء الوحيد الذي يميل له متبعو أنظمة تخسيس الوزن جميعا، هو تخطي تناول وجبة الفطور والاكتفاء فقط بتناول السوائل أو حبة فاكهة واحدة بدلا من وجبة متكاملة، وهو أمر مضر تماما وخطير على المدى الطويل. فوجبة الفطور الصحية تتكون من ثلاثة عناصر مهمة هي الكربوهيدرات، الألياف والسكر والتي يجب أن يحصل عليها الجسم جميعها للحصول على الطاقة اللازمة لبدء الأعمال، عدا ذلك، فإن نقصا حادا في الطاقة سيؤدي بالنهاية إلى الشعور بالتعب والخمول المبكر.

السهر الطويل خلال الليل
إن استيقاظك لوقت متأخر في الليل يساعد على زيادة وزنك! كيف هذا؟ حسنا، تميل الأنظمة الداخلية في جسدك للإبطاء من عملها خلال ساعات الليل ومن ضمنها نظام التمثيل الغذائي، وإن كنت تشعر بالنعاس لكن تحرم نفسك من النوم للسهر على هاتفك المحمول أو فيلم ما، فإن هذا يُشعرك بالجوع ويجعلك تتناول المزيد من الطعام، وحيث أن التمثيل الغذائي بطيء بفعل التغييرات الهرمونية ليلا، فإن معظم ما تتناوله سيتحول بالنهاية إلى دهون مخزنة!

تناول السلطة في كل الأوقات
خلافا للاعتقاد الشائع، فإن تناول السلطة بشكل مستمر وبكل الأوقات لا يعتبر الخيار الأفضل بأنظمة الغذاء الصحي. فالسلطة لا تحتوي على الكربوهيدرات، لذلك لابد من حساء صحي أو شطيرة أو وجبة أرز وعدس بجانب صحن السلطة للحصول على كافة العناصر الغذائية الضرورية.

 تخيل أن تتناول وجبة العشاء في تمام الساعة الثامنة وتبقى مستيقظا حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل وتقضي فترة الست ساعات دون تناول أي شيء! هذه الفترة الطويلة بين تناول العشاء ونومك سيجعل جسدك يفقد الكثير من الطاقة ويُشعرك بالتعب خلال نهار اليوم التالي إلا لو ذهبت للثلاجة وتناولت ما لذ وطاب ثم نمت وتحول كل شيء بالنهاية إلى دهون! وكحل وسط، حاول أن تتناول وجبة العشاء قبل النوم بساعتين أو أن تُقسم وجبتك العادية إلى ثلثين وثلث، أما الثلثين فتناولها مبكرا والثلث الأخير وفره لموعد العشاء الطبيعي.

إهمال تناول الوجبات الخفيفة والسناكس
لا تعني كلمة سناكس بالضرورة تناول كيس بطاطس أو علبة كوكيز! بل هي تعني أيضا تناول خضار طازجة خفيفة كالجزر مثلا أو نوع فاكهة صحي كالتوت والتفاح ولكن بكميات بسيطة كل أربع ساعات بين الوجبات. هذه الكميات الصغيرة الصحية ستمدك بالطاقة والألياف وتجعلك لا تشعر بالجوع بين الوجبات الأساسية.

إهمال شرب الماء بسبب استهلاك كمية كبيرة من العصير
ليس هناك بديل للماء، حتى لو كانت العصائر الطبيعية. فالماء يساعد بإدارة النظام الغذائي الخاص بك، كما أن شرب كوبين من الماء يقلل من تناول السعرات الحرارية بمقدار 90 كالوري.


استبدال الطعام بالمشروبات
لا يمكن أن تحد الشعور بالجوع عبر شرب العصائر، فالعصائر والمشروبات الغازية والشاي والقهوة والحليب منزوع الدسم لا يمكن أن يكونوا بديلا عن الغذاء والطعام. والأسوأ من ذلك، تؤدي العصائر والمشروبات في النهاية إلى زيادة الوزن فهي لا تُشعرك بالشبع أبدا.

تناول حصص كبيرة من الطعام قليل الدهون
عادة ما يميل الناس إلى تناول حصص كبيرة من الطعام قليل الدسم والدهون معتبرين أنها لن تؤثر على الوزن، لكن حتى ولو كانت قليلة الدسم، فلا يعني أنها لا تزيد من السعرات الحرارية.

 


إرسال تعليق

ابحث عن أي شيء تريده في هذا الموقع

مرحبا بكم, نشكركم على زيارة مدونتنا, نتمنى أن تكون قد حصلت على ما كنت تبحث عنها هنا, ولا تنسى الإنضمام الى متابعي المدونة الأوفياء لتكون أول من يعرف بجديد مواضيعنا, دمتم في آمان الله .. مدير المدونة