سر المرأة التي لم نشاهد وجهها في توم وجيري

شارك هذا:


لعل أشد ما يجذب الأطفال هي مغامرات القط اللئيم توم في إمساك الفأر الذكي جيري ليكون وليمة شهية لغدائه، لكن محاولاته الخبيثة تبوء بالفشل كل مرة. وبالإضافة إلى شخصية توم وجيري محور الرسوم الكرتونية، فقد ظهرت شخصيات مختلفة منها شخصية الكلب ومجموعة أخرى من قطط الشوارع.

لكن هناك شخصية المرأة التي لم نرَ منها إلا النصف السفلي من جسمها أو قدميها البدينتين، فمن تكون هذه المرأة؟ ولماذا لم نشاهد وجهها؟
 

هي الخادمة التي كانت تدير شؤون المنزل الذي تدور فيه أحداث مغامرات توم وجيري، والتي كانت تغضب من الأفعال التخريبية للقط توم، فتصرخ عليه بصوتها الخشن المرعب محذرة إياه من العبث والتخريب. تُعرف باسم “Mammy Two Shoes” “مامي تو شوز” أو “Mrs. Two Shoes”. وعلى الرغم من أننا لم نشاهد وجهها، إلا أن ذلك كان السبب تحديدًا في شهرتها وذياع صيتها. وهناك جدل دار حولها، هل هذه المرأة خادمة أم أنها صاحبة المنزل؟ هناك الكثير من الأمور التي تُركت دون إجابة إثارة لفضول الأطفال. وما يجعلنا نتساءل هل هي خادمة أم صاحبة المنزل، هو عدم ظهور الصاحبة المفترضة للمنزل. فعدم إظهار حقيقة الأشياء كاملة، كان على ما يبدو الأسلوب المعتمد لدى صناع توم وجيري “وليام هانا” و “جوزيف باربيرا”.

 المرأة البدينة شخصية حقيقية؟
ليس ذلك تمامًا، فقد استُوحيت شخصية مامي تو شوز من شخصية الممثلة الأمريكية الأفريقية “هاتي ماكدانيال” والحاصلة على جائزة الأوسكار 1939 لأفضل ممثلة مساعدة عن فيلم “ذهب مع الريح” والتي كانت تؤدي فيه دور الخادمة “Mammy”، حيث استُوحيت الشخصية.
 

وعند مقارنة شخصية مامي في ذلك الفيلم مع مامي توم وجيري فإن ملامح الشبه واضحة جدًا. ويُقال أن ماكدانيال هي من طلبت إخفاء وجه مامي في الكرتون كي تثير فضول الأطفال وتجذبهم. وأما مؤدية صوت هذه الشخصية والتي عادة ما كانت تصرخ بصوتها القوي “توماس” فهي الممثلة الأمريكية الأفريقية “ليليان راندولف”.


هل ظهر وجه المرأة اللغز في توم وجيري؟

لطالما تمنّى الأطفال رؤية وجه تلك المرأة الجدية الغاضبة التي تقوم على رعاية أمور المنزل الذي تديره، لكن ما لا نعرفه أن وجه مامي ظهر في عدة حلقات لكن بسرعة خاطفة، وهي: “ Part Time Pal, A Mouse in the House, Mouse Cleaning, and Saturday Evening Puss”. وكما أسلفنا فقد كان إثارة الفضول لدى الأطفال هو سبب إخفاء وجهها.

هل توم وجيري عنصرية؟
صدرت الكثير من الاتهامات للقائمين على توم وجيري بالعنصرية وذلك لاعتمادهم على خادمة سمراء بما يكرّس مفهوم الرق والعبودية والعنصرية ضد السود. وهذا السبب ذاته جعل أمازون تنوّه قبل عرض توم وجيري على بثها التلفزيوني أو الأقراص التي تنتجها إلى أن توم وجيري قد تصور بعض التحيزات العرقية والعنصرية التي كانت شائعة في المجتمع الأمريكي، ومثل هذه المشاهد كانت خاطئة وكذلك فإنها خاطئة اليوم.

نهاية شخصية مامي تو شوز

أول ظهور لمامي تو شوز كان في حلقة “Puss Gets The Boot” عام 1940 أما آخر ظهور فكان عام 1952 في حلقة “Push Button Kitty”. وفي عام 1955 تغيّر أصحاب إلى المنزل إلى زوجين شابين من الطبقة المتوسطة هما جوان وجورج. وفي حكايات توم وجيري التي قُدمت عام 2006 تمت إعادة تقديم شخصية الخادمة لكنها كانت ببشرة بيضاء. تبقى توم وجيري معشوقة الملايين في العالم، فذاكرة طفولتنا وقلوبنا قد تعلقتا بها. وبعيدًا عن العنصرية وكل الانتقادات، دعونا نتخيل كيف ستكون طفولتنا دون توم وجيري التي رسمت الابتسامة على شفاهنا جميعًا؟ ألا ترغبون الآن باسترجاع ذكريات الماضي ومشاهدة حلقة مغامراتية صاخبة من القط والفار؟!

  1. المصدر 
  2. المصدر  
شارك هذا:

منوعات

اضف تعليق:

0 تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1_ان يكون التعليق يخص محتوى الموضوع
2_ان لا يحتوي التعليق اى روابط دون داعي
3_أن لا يحتوي التعليق اي الفاظ او اساءات لاى احد
شكرا