فوائد الزبيب الصحية

شارك هذا:

يعتبر الزبيب من أنواع المكسرات التي تنتج عن تجفيف العنب ، و التي تلقى قبولاً كبيرًا بين الناس ، حتى أن الكثير يستخدمه في العديد من الوصفات الغذائية اليومية مثل السلطات و الأجبان و الأرز و الخبز و الحلوى 

كما يقدم البعض للأطفال الزبيب كوجبة صغيرة مع مجموعة من الفواكه أو مع رقائق الذرة المجففة .
و قد يصيبك الذهول إذا عرفت كم الأمراض التي يساعد الزبيب على الوقاية منها أو علاجها و هي :

1- الوقاية من السرطانات :
لوجود مواد مثل "ريسيرفراترول Reservratrol" و التي لها خصائص مميزة كمضادة للإلتهابات و مضادة لبعض أنواع السرطانات (مثل سرطان القولون والبروستاتا و الخلايا المصنعة لصبغة الميلانين بالجسم) ، و مادة " الأنثوسيانين Anthocyanins" و التي تتواجد بنسبة عالية تحديدًا في العنب الأحمر و القرمزي ، و تتميز بقدرتها الفعالة كمضاد للسرطانات ،كما تساعد ال من الألياف Dietary Fibers أيضًا في تخفيض معدل الإصابة بسرطانات القولون و الصدر.

2- الوقاية من أمراض القلب و ضغط الدم :
و ذلك أيضا لوجود مادة ريسيرفراترول Reservratrol و التي تساهم في إخفاض مستوى الكوليستيرول في الدم و بالتبعية تقلل التعرض لأمراض القلب .

3- زيادة خصوبة الرجال :
و ذلك لوجود مادة الأرجنين Arginine و التي تساعد في إنتصاب العضو الذكري و زيادة حركة الحيوانات المنوية ، مما يؤدي إلى زيادة قدرة الرجال على الإخصاب و التلقيح.

4- محاربة الحرارة و العدوى :
وذلك أيضا لوجود مادة ريسيرفراترول Reservratrol و الذي يحارب بقوة العدوات الفيروسية و الفطرية .

5- مقوي للأسنان و منع التسوس :
حيث يحتوي العنب على حمض الأوليانوليك Oleanoic acid و الذي يحمي من تآكل الأسنان و تسوسها .

6- علاج الإمساك :
يحتوي الزبيب على كمية من الألياف Dietary Fibers و التي يحتاجها الجسم لمنع حدوث الإمساك ، كما يحتوي على كمية وفيرة من الفلافينويدز Flavinoids مثل حمض التارتاريك Tartaric acid و التانين Tannins و الكاتشين Catechins و غيرهم ، و هم بدورهم يلعبون دورًا قويًا في تزويد حركة الأمعاء و مساعدة الألياف في منع حدوث الإمساك.

7- علاج الأنيميا :
الزبيب يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين Vitamin B complex كالثيامين و البايريدوكسين و الرايبوفلافين و البانتوثينيك أسيد التي تساعد في تكوين كرات الدم الحمراء و تحمي من الأنيميا و إلتهابات الأعصاب.

8- معادلة حموضة الدم :
 البوتاسيوم و الماغنيسيوم من أهم المعادن التي تتوفر بكثرة في الزبيب و تعادل حموضة الدم و تمنع تطور التسمم الحمضي له .
التّأثيرات السلبيّة والعوارض الجانبية يعتبر تناول العنب والزّبيب آمناً بشكل عام عندما يتمّ استهلاكه بالكميّات الاعتياديّة في الحِمية، كما يعتبر استعمالهما آمناً بالجرعات العلاجيّة، ولكن يمكن أن يؤدّي تناول العنب أو العنب المجفف أو الزّبيب بكميّات عالية إلى الإسهال، كما يمكن أن يُسبّب ظهور بعض الأعراض الجانبية المُحتملة، والتي تشمل الاضطراب المعويّ، وسوء الهضم، والغثيان، والقيء، والكحّة، وجفاف الفم، والتهاب الحلق، والعدوى، والصّداع، ومشاكل في العضلات . يجب الانتباه عند تناول العنب والزّبيب بكميات علاجيّة ألّا تتجاوز الكميّات الاعتياديّة الموجودة في الحميّة في الحالات الآتية:

الحمل والرّضاعة: لا تتوفّر معلومات كافية عن مدى أمان الكميّات العلاجيّة من العنب والزّبيب أثناء الحمل، لذلك يجب عدم تجاوز تناول الكميّات الاعتياديّة في هذه الحالات
اضطرابات النّزيف: يمكن أن يُبطئ تناول العنب من تخثّر الدّم.
العمليّات الجراحيّة: حيث كما ذكرنا أنّ تناول العنب بكميات عالية (علاجية) يؤخر تخثّر الدّم، ويمكن أن يزيد من احتماليّة النّزيف أثناء العمليّات الجراحيّة وبعدها، ولذلك يجب التّوقف عن تناوله بكميّات علاجيّة قبل مواعيد العمليّات الجراحيّة بأسبوعين على الأقل .
يجب استشارة الطّبيب قبل تناول الزّبيب بكميّات علاجيّة، خاصة في حال تناول الأدوية، حيث إنّهما يمكن أن يتفاعلا مع بعض أنواع الأدوية تفاعلاً متوسّطاً .

 مع كل هذه الفوائد ، يتبين لنا أن الزبيب له العديد من الفوائد الصحية التي لا تحصى ، فكيف تحب أن تأكل الزبيب ؟  
شارك هذا:

صحة و رشاقةو ريــاضة

اضف تعليق:

0 تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1_ان يكون التعليق يخص محتوى الموضوع
2_ان لا يحتوي التعليق اى روابط دون داعي
3_أن لا يحتوي التعليق اي الفاظ او اساءات لاى احد
شكرا