هل تعلم؟ تصدق أن لـ الفضاء رائحة؟ - تِــNETـــقْ

الخميس، 30 يونيو، 2016

هل تعلم؟ تصدق أن لـ الفضاء رائحة؟



قد يبدو الفضاء عديم الرائحة، لكن رواد الفضاء يقسمون أنه له رائحة فبعضهم من استنشق رائحة تشبه حرق المعادن، أو شريحة لحم محترقة، أو رائحة لِحام معادن!


ويقول رائد الفضاء “سكوت كيلي” أن للفضاء رائحة فريدة من نوعها ومميزة. أما رائحة الفضاء بالنسبة لـ “أليكساندر جيرست” فهي تشبه الجوز وفرامل الدراجة النارية، وأحيانًا تشبه الملابس المبللة بعد يوم عاصف بالثلج. وبالنسبة للبعض فهي تشبه رائحة شراب مسكر، حيث أعلن فلكيون عام 2009 أن سحابة الغبار في مجرتنا تحتوي على فورمات الإيثيل، وهي المادة التي تعطي التوت طعمه، وكذلك تشبه رائحة الشراب المسكر. أما رائد الفضاء “هاريسون شميت” والذي ذهب إلى القمر عام 1972 قال أن الرائحة تشبه البارود، أما بالنسبة لرائد الفضاء “باز ألدرين” فالرائحة تشبه الفحم المحترق. في الواقع لا يستطيع رواد الفضاء شم رائحة الفضاء بشكل مباشر، فذلك قد يؤدي إلى الاختناق. لكن رائد الفضاء “دون بيتيت” وصف رائحة زملائه بعد عودتهم من رحلة مشي في الفضاء حيث قال أن الرائحة تشبه رائحة لِحام المعادن.



 وبحسب “لويس ألاماندالو” مدير مختبر الفيزياء الفلكية في مركز أبحاث أميس التابع لوكالة ناسا يقول أن سبب هذه الرائحة المنبعثة من الفضاء هي الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات والتي تسبح في الفضاء. وبحسب الكيميائي “كيفن بودريكس” في جامعة ولاية أنجيلو فيقول أن هذه المادة توجد في الأرض في مواد، مثل: التبغ، وعوادم السيارات، وأحيانًا الأطعمة المحمرة. وهناك تفسير آخر حسب “ناسا ساينس نيوز” فحين تتعرض الأشياء للفراغ الفضائي فإنها تتفاعل بقوة مع الأكسجين الذي يتم ضخه مرة أخرى إلى المركبة الفضائية. وحين تحترق مواد في الهواء، تحدث نفس العملية تُسمى أكسدة لكن بوتيرة أسرع، فهذا ما يفسر رائحة الاحتراق التي يشمها رواد الفضاء. ويفسر البعض رائحة الفضاء التي يشعر بها رواد الفضاء أنها نتيجة الاهتزازات عالية الطاقة في جزيئات تعود لداخل المركبة ممزوجة بالهواء.

 أما بالنسبة لرائحة الكواكب، فيُقال أن رائحة المشتري كاللوز المر، أما المريخ فهو كالبيض الفاسد، وأورانوس عديم الرائحة، ورائحة القمر كالبارود.

المصدر

إرسال تعليق

ابحث عن أي شيء تريده في هذا الموقع