قصة محاولة آبل مع تقنية الواقع الإفتراضي قبل أن نسمع بها

شارك هذا:

تقنية الواقع الإفتراضي أصبحت مجالًا نشيطًا في وقتنا الحالي، وتشتهر بها شركة Google وكذلك شركة Oculus، كما أن هناك بعض التطبيقات على بعض الألعاب أيضًا، ولكن موقع Business Insider يذكر بأن شركة آبل كانت قد وصلت لهذه التقنية قبل أكثر من عشرون عام.

قصة محاولة آبل مع تقنية الواقع الإفتراضي قبل أن نسمع بها حتى
 في الفترة ما بين 1983م و 1993م كان John Sculley هو الرئيس التنفيذي لشركة آبل الشهيرة، وفي أغلب تلك الفترة كان سيف جوبز يعمل في شركة Next التي أسسها بعد أن ترك شركة آبل في ذلك الحين، وفي هذه الفترة تم العمل على جهاز اعتبر كالسحر التقني في ذلك الحين، وهو QuickTime VR.

فكرة عمل الجهاز
  

جهاز QuickTime VR كان يقوم بعرض صور ثابتة تم تكوينها من عدة صور لإنشاء بيئة افتراضية يمكن مشاهدتها من أي مكان في العالم، ويمكننا تشبيهه الآن بتقنية 360 درجة، وصحيح أن هناك تطوّرًا كبيرًا في هذه التقنية حاليًا، ولكن في ذلك الوقت كان الجهاز أشبه بالأعجوبة، حتى ولو عرض صورًا فقط.
 وقد ذكر المهدس Dan O’Sullivan والذي كان ضمن فريق تطوير الجهاز أن تطور الكاميرات في ذلك الحين لم يكن كما هو عليه الآن، حيث أنه لم يكن هناك كاميرات 360 درجة كالموجودة حاليًا، لذلك كان يضطر إلى التقاط الكثير من الصور ليدمجها بعد ذلك مع بعضها ويحصل على الصورة البانورامية التي ستشكّل الواقع الافتراضي. وفي هذا الفيديو لمؤتمر آبل الذي تم إطلاق الجهاز فيه، تظهر طريقة عمل الجهاز وكيفية ظهور الصورة:




بعد الإعلان عن التقنية، بدأت آبل توسّع من دائرة استخدمها لهذه التقنية، وذهب فريق المشروع إلى فرنسا وروسيا في رحلات لتصوير بعض العناصر، وكان من ضمن هذه الأمور تحف تم تصويرها بالطريقة الظاهرة في الصورة أدناه.



وقد كانت أيضًا أحد أهم المحطات لاستخدام تقنية QuickTime VR هي استخدامها في محاكمة لاعب كرة القدم الأمريكية Orenthal James Simpson، حيث كان متهمًا في قتله لزوجته، وقد تم استخدام التقنية بالتعاون مع وكالة NBC الأمريكية لتصوير منزل السيد Simpson وعرض الصور على التلفاز ليشاهد الناس ساحة الجريمة التي أحدثت ضجة كبيرة في ذلك الحين.
سبب عدم استمرار هذه التقنية من آبل
بعد ما ذكرناه من محاولات آبل لإعطاء التقنية الجديدة الخاصة بها شعبية أكبر، جاء العام الذي عاد به ستيف جوبز لشركة آبل بعدما اشترت آبل شركته التي أسسها “Next”، وبمجرّد عودته قلّل من المصادر التي كانت متوفرة للعمل على مشروع QuickTime VR وقلّل من أهمية المشروع في الشركة، واكتفى بما توصلوا له، وتم استخدام تقنية الواقع الإفتراضي الممثلة ب “QuckTime VR” بعد ذلك في تصوير إعلانات أجهزة آبل مثل iPod، ولم تتجاوز ذلك.

المصدر
شارك هذا:

أبل

منوعات

اضف تعليق:

0 تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1_ان يكون التعليق يخص محتوى الموضوع
2_ان لا يحتوي التعليق اى روابط دون داعي
3_أن لا يحتوي التعليق اي الفاظ او اساءات لاى احد
شكرا