6 أخطاء في لغة الجسد تجعلك غير جدير بالثقة

شارك هذا:




لغة الجسد تلك الحركات التي يقوم بها بعض الأفراد مستخدمين أيديهم أو تعبيرات الوجه أو أقدامهم أو نبرات صوتهم أو هز الكتف أو الرأس، ليفهم المخاطَب بشكل أفضل المعلومة التي يريد أن تصل إليه وهناك بعض الأشخاص الحذريين والأكثر حرصًا وأولئك الذين يستطيعون تثبيت ملامح الوجه وأولئك الذين لا يريدون الإفصاح عما بداخلهم فهم المتحفظون ولكن يمكن أيضًا معرفة انطباعاتهم من خلال وسائل أخرى.
وفي دراسة قام بها أحد علماء النفس اكتشف أن 7% فقط من الاتصال يكون بالكلمات و 38% بنبرة الصوت و 55% بلغة الجسد، ولو اختلفت الكلمات ولغة الجسد فإن الفرد يميل إلى تصديق لغة الجسد [1] على الرغم من استخدام لغة الجسد على مدى ملايين السنين من تاريخ النشء الإنساني إلا أن مظاهر الاتصال غير الشفهي لم تدرس عمليًا على أي مقياس إلا منذ الستينيات من القرن الماضي، خصوصًا عندما نشر دجوليوس فاست كتابه عن لغة الجسد عام 1970. تقنيًا يعد كتاب "التعبير عن العواطف لدى الإنسان 1872" من أكثر الكتب تأثيرًا في هذا المجال، وقد كتب على إثره الكثير من الدراسات الحديثة لتعبيرات الوجه ولغة الجسد, كما تم تأييد وإثبات الكثير من أفكاره، ومنذ ذلك الحين سجلت البحوث حوالي مليون تلميح وإشارة غير شفهية، وتوصل البرت مهربيان في إحدى دراساته إلى أن مجموع أثر الرسالة يقسم إلى (7% كلمات فقط، 38% صوتي أي نبرة الصوت، 55% غير شفهي). وقام البروفسور برد هويسل ببعض التقديرات المماثلة وتوصل إلى أن الشخص العادي يتحث بالكلمات ما يناهز عشر دقائق في اليوم الواحد وأن الجملة المتوسطة تستغرق حوالي الثانيتين والنصف.

ويتفق معظم الباحثين على أن القناة الشفهية تستخدم أساسًا لنقل المعلومات، في حين أن القناة غير الشفهية تستخدم للتفاوض في المواقف ما بين الأشخاص، وفي بعض الحالات كبديل للرسائل الشفهية.

ولأن لغة الجسد هي أحد أساليب التواصل وجب علينا التفكير في ما يمكن لأجسادنا أن تقوله للآخرين خاصة في حياتنا المهنية.




استخداماتها
 يستخدمها جميع الناس بشكل إرادي أو لا إرادي فالمعلم يستخدم هذه الوسيلة في الفصل لتساعده في نقل معلوماته للتلاميذ وكذلك يستخدمها الطبيب للمريض أو المريض للطبيب. ويستخدمها أيضًا المهندس حينما يريد أن يعطي التعليمات للعمال. ويستخدمها الرئيس لمرؤوسيه أو صاحب العمل لموظفيه. وقد يفهمها أكثر ضعاف السمع أو ذوي الاحتياجات الخاصة. عمومًا تعد النساء أكثر إدراكًا من الرجال ومقدرةً على قراءة لغة الجسد، فللنساء قدرة فطرية على التقاط الإشارات غير الشفهية وفك رموزها فضلًا عن تمتعهن بعين دقيقة ترصد التفاصيل الصغيرة، ولهذا فإن القليل من الرجال لديهم القدرة على الكذب على زوجاتهم، بينما تستطيع معظم النساء حجب الحقيقة عن الرجال دون أن يدركوا ذلك. ويرى العلماء أن هذه القدرة المميزة قد تكون نتاجًا للدور الاجتماعي للنساء الذي يشجعهن لكي يكن حساسات لانفعالات الآخرين ويعبرون عن مشاعرهم بشكل واضح، وقد يظهر هذا الحس النسوي بشكل جلي لدى الأمهات لكونهم يعتمدن على القنوات غير الشفاهية أثناء الاتصال بالأطفال. ويعتقد بأنه بسبب هذه القدرة المميزة تستطيع معظم النساء التفاوض (خاصة بالأمور المادية والاقتصادية) بشكل أفضل من الرجال.
 ومن أجل استخدام لغة الجسد بشكل جيد، وهو ما يكسبك ثقة الآخرين، يجب عليك تجنب الكثير من الأخطاء التي قد تقوض الثقة بك، ومن بينها:


1-تجنب التواصل العيني: 
كأن لا تنظر إلى عيني الشخص الذي تتحدث إليه، فذلك يشير إلى الخداع أو إلى قلة الاحترام. لذلك يجب التركيز على النظر إلى الشخص الذي تخاطبه في أثناء التحدث إليه، ما يجعلك تبدو أكثر ثقة بنفسك ويجعل كلامك أكثر جاذبية.

2-وضعية الجسم المتراخية: 
تعطي هذه الوضعية انطباعا للآخرين بعدم الثقة وضعف الثقة بالنفس أو انخفاض مستوى الطاقة لديك.

3-إهمال تعبيرات الوجه: 
هذه الحركة قد تفقد الآخرين الثقة بك، وإذا كنت غير قادر على التعبير بوجهك، فيكفيك أن تبتسم لأنها الوسيلة الوحيدة التي قد تعيد إليك ثقة الطرف المقابل بك.

4-المصافحة الضعيفة: 
تشير إلى عدم وجود قوة أو سلطة، كما أن المصافحة القوية تشير إلى عدوانية مفرطة. 5-كتف اليدين: تخلق وضعية اليدين المكتوفتين إلى الأمام شعورا بانغلاق الشخص، وربما تعطي شعورا للآخرين بعدم اهتمامه بما يساق أمامه من كلام.

5-النظر إلى الأسفل: 
النظر إلى أسفل عند شرح نقطة ما خلال تقديم عرض معين أمام مجموعة من الناس يشير إلى ضعف شخصيتك. وفي التواصل اليومي، يمكن أن يشير إلى عدم الراحة أو عدم الثقة بالنفس.

6-إمالة الجسم عن الآخرين: 
تشير المسافة الكبيرة بينك وبين الشخص الذي تتحدث معه إلى عدم الراحة، وانعدام الثقة أو عدم الاهتمام في الموضوع الذي تتحدثان فيه.

أمثلة


  • عندما يربط الشخص بذراعيه على صدره: فهذا قد يعني أن هذا الشخص يحاول عزل نفسه عن الآخرين أو يدل على أنه غير واثق من نفسه . 
  • عندما يفرك يديه ببعضهما فهذا يدل على الانتظار. 
  • وإذا وضع يديه على خده فذلك إشارة إلى التمعن والتأمل. إذا جلس الشخص وقدماه فوق بعضهما وهو يحركهما باستمرار فهذا يدل على أنه يشعر بالملل. 
  • إذا كنت تتحدث مع شخص ما وأردت ان تنهي معه فالتثائب يعطيه خير دليل على ذلك. 
  • حك المرء لرأسه أثناء الحديث يعني أنه يفكر في شيء ما أو يحاول أن يتذكره. 
  • عندما يقبض الشخص إحدى يديه بالأخرى خلف ظهره فهذه دلالة على عصبية مبطنة وخوف من الانفلات. 
  • عندما يخفى الشخص فمه براحته فهذا دليل قاطع باعتقاده انه يسمع أكاذيب. 
  • وإذا جلس الشخص ضاماً قدميه وركبتيه فهذا دليل على التوتر. تجفيف العرق الوهمي أو التقاط النفس مهم جداً، وهناك ما يمنعه أو يقاطعه. 
  • هز الأكتاف علامة اللامبالاة الغمز بالعين علامة التودد النقر بالأصابع علامة الملل الضرب على الجباه بسبب النسيان القبض على الذراعين لحمايتها رفع الحاجب علامة على عدم التصديق
شارك هذا:

منوعات

اضف تعليق:

0 تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1_ان يكون التعليق يخص محتوى الموضوع
2_ان لا يحتوي التعليق اى روابط دون داعي
3_أن لا يحتوي التعليق اي الفاظ او اساءات لاى احد
شكرا