هل تعلم؟, ما يوجد أسفل رؤوس التماثيل الشهيرة في جزيرة القيامة!

شارك هذا:


ماذا تعرف عن جزيرة القيامة ؟ ربما لا تعرفها لكنك شاهدت رؤوس التماثيل هذه، ولم تعني لك الكثير، فاعتقدت أنها مجرد آثار عادية كغيرها.

لكنها ليست كذلك على الإطلاق؟ تماثيل جزيرة القيامة تُسمى هذه التماثيل البازلتية الضخمة “تماثيل مواي” تقع في جزيرة القيامة في المحيط الهادئ الجنوبي، تمتد مئات منها على طول سواحل الجزيرة التي تعد أكثر الجزر انعزالًا في العالم.
يُعتقد أنها بُنيت بين عامي 1250 – 1500 ميلادية. لفترة طويلة حيّرت هذه التماثيل العلماء بطريقة بنائها، ولفترة طويلة أيضًا اعتقدوا أنها عبارة عن رؤوس فقط.
تماثيل مواي لكن وبعد بحث طويل وعميق اكتشف العلماء أن لهذه الرؤوس التي تقع في منطقة رانو راراكو أجسادًا مدفونة تحت الأرض. في الأصل، لم تكن هذه التماثيل مدفونة تحت الأرض، لكنها انخفضت للأسفل كنتيجة للتغيّر المناخي.

  

تماثيل مواي أطول تمثال هو بارو طوله 10 أمتار، ووزنه 82 طنًا، أما الأضخم وزنًا فهو تمثال قصير غير مكتمل البناء، إن تم إكماله سيصل وزنه لـ 270 طنًا، وطوله 21 مترًا. وقد كان المستكشف والرحالة النرويجي الشهير “ثور هايردال” قد كتب في وقت سابق أن لهذه الرؤوس أجسامًا مدفونة. لكن لا تزال هذه التماثيل تحيّر العلماء، فمن غير المعروف الحضارة التي تمثلها أو تتبع لها.
شارك هذا:

هل تعلم؟

اضف تعليق:

0 تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1_ان يكون التعليق يخص محتوى الموضوع
2_ان لا يحتوي التعليق اى روابط دون داعي
3_أن لا يحتوي التعليق اي الفاظ او اساءات لاى احد
شكرا